Search
Close this search box.

طريقة إعداد دراسة جدوى ناجحة

إعداد دراسة جدوى ناجحة

يحتاج إعداد دراسة جدوى ناجحة إلى العناصر التي تمتلك الخبرة الكبيرة في عالم الاقتصاد. وذلك كي تكون النتيجة النهائية للدراسة بالفعل على أعلى قدر من الجودة، بمعنى أن تستطيع عبرها أن تقدم على تنفيذ المشروع بشكل مثالي، وذلك من أجل الوصول إلى أفضل عائد مادي من خلال المشروع.

فدراسة الجدوى لا تعد هي الخطوة الأولي التي يتم الاكتشاف عبرها أن الفكرة صالحة التنفيذ أم لا. بل أنها عبارة عن إحصائيات، وتحليلات وبيانات يتم الاعتماد عليها من قبل المشروع الاستثماري أو القائمين على المشروع الاستثماري من أجل تعزيز مقدار نجاح المشروع ككل، من ناحية الأرباح أو تفادي المشكلات، أو حتى التوسعات المستقبلية التي يتطلع إليها القائمين على المشروع.

خطوات إعداد دراسة جدوى ناجحة

إن إعداد دراسة جدوى ناجحة يحتاج من الخبراء القائمين على عملية تحليل الفكرة الاستثمارية أن يمروا بمجموعة من الخطوات التي تستطيع أن تضع عبرها في النهاية كافة البيانات والمعلومات التي تعين المستثمر في النهاية إلى معرفة طريق النجاح، بحيث أن هذه المعلومات سيتم الاعتماد عليها بشكل مثالي، وهذا الأمر سيمنحك القدرة الكبيرة بلا شك على أن تحقق أفضل عائد من خلال المشروع.

أما إذا كانت دراسة مشروعك هي التي يتم إجرائها بشكل روتيني سطحي فلن يكون هناك على الإطلاق عائد مادي مُرضي من خلالها، أو حتى تجنب لأي مخاطر يمكن أن تمنعها دراسة الجدوى التفصيلية التي تحميك من التعرض إلى الفشل أو تكبد أي نوع من الخسائر المادية، ومن أبرز خطوات إعداد دراسة جدوى ناجحة ما يلي:

  • تحليل مبدئي للفكرة

كي لا يتم استغراق الوقت الطويل فعملية تحليل الفكرة الاستثمارية للتأكد بشكل مثالي إذا كان هناك إمكانية من تحقيق النجاح عبرها أم لا، فيتم في البداية قياس مقدار المشكلات أو الموانع التي يمكن أن تمنع الفكرة الاستثمارية من التنفيذ على أرض الواقع.

وبناء على هذا الأمر تصل في النهاية إلى معرفة إذا كان يجب أن يتم الاستمرار في هذه الفكرة الاستثمارية أم لا، أي يجب أن يكون هناك بالفعل تكملة إلى باقي عناصر الدراسة أم يجب أن يتم البحث عن أهم الفرص البديلة التي يمكن بناء عليها أن يتم الاعتماد من قبل المستثمر، مادامت هذه الفكرة التي يريد تنفيذها يوجد عائق حول تنفيذها.

  • البدء في التحليل السوقي المشروع

هذه هي الخطوة الأم والأهم في طريق تحليل الفكرة الاستثمارية، فإذا لم يكن هناك عائق لتنفيذ الفكرة على أرض الواقع، فنبدأ هنا بلا شك في تحليل السوق الذي يتم وضع المشروع به، ويتم التوصل إلى الكثير من المعلومات الهامة حول المشروع عبر هذه الدراسة، خاصة إذا كانت دراسة السوق التي يتم إجراؤها تتم بشكل ميداني وليس بشكل مكتبي.

وبناء على هذا الأمر نجد أن الفكرة الاستثمارية في النهاية تعينك بشكل أساسي على تعزيز مقدار النتائج. التي يمكن أن تمس المشروع في السوق الذي يتم استهدافه. ومن أبرز هذه العناصر التي يمكن أن تعود إليك من خلال التحليل السوقي للفكرة الاستثمارية ما يلي:

– يتم التعرف على كافة المواقع الجغرافية التي يمكن أن يتم وضع المنتجات التي يقدمها المشروع بها.

– معرفة المنافسين إليك في السوق، وصياغة الخطة التي تعينك على التفوق عليهم بشكل مثالي.

– يتم التعرف على كمية المنتجات التي يتم عرضها في السوق، وبالتالي التعرف على كم المنتجات التي يجب توفيرها في السوق.

– الوصول بشكل نهائي إلى الفئة التي يتم استهدافها من خلالك والتعرف على كافة تفاصيلها ومميزاتها، وخصائصها.

  • التحليلات الفنية للمشروع

في هذا الجانب من الدراسة يتم الاعتماد على ذكر وتحليل وتوفير كل ما يمكن أن يتكون منه المشروع الاستثماري. بمعنى كافة المواد التي يتكون منها المشروع بداية من المساحة والموقع الذي يتم تنفيذ مقر المشروع به. نهاية ومرورًا بالغلاف الذي يتم تغليف المنتج من خلاله.

فهذا الجانب يقوم بعملية حصر شاملة لما يمكن أن يقيد به الفكرة الاستثمارية. أو يجعلها تتحول من مجرد فكرة حبيسة العقل، إلى مشروع قائم متكامل، بكافة عناصره على أرض الواقع. وهو ما يحتاج إلى من يمتلك الخبرة الكبيرة التي تعينك بشكل أساسي على تحقيق التكامل، ومن أبرز ما يمكن أن يتم الاعتماد عليه من قبل الدراسة الفنية وتوفيره ما يلي:

– التعرف على القدر الذي يمكن أن ترغب في معرفته من المكونات الفنية للمشروع من حيث المعدات والأدوات وغيرها.

– الوصول إلى أعداد العمال الذين يجب توفيرهم في المشروع بالإضافة إلى أهم مواصفات كلًا منهم.

– الوصول إلى تحديد أغلب المواد الخام التي يتم الاعتماد عليها في عملية التصنيع.

– المساحة التي يجب توفيرها من أجل تنفيذ المشروع، والبيئة المثالية لتنفيذه.

– كافة الأدوات وعناصر البيئة التحتية التي يحتاج إليها المشروع.

  • الجانب المالي للفكرة

وعبر هذا الجانب يتم بلا شك التعرف على كافة التكاليف التي يمكن أن يحتاج إليها المشروع كي يتم تنفيذها. ثم التكاليف الخاصة بالتشغيل بعد عملية التنفيذ.

بالإضافة إلى حصر كمية الأرباح المالية التي يمكن أن تقوم بالوصول إليه من خلال تعزيز قدرة المشروع بشكل نهائي. ومن هنا ستتعرف على إذا كانت مُرضية أم لا.

بعد أن تعرفنا على خطوات إعداد دراسة جدوى ناجحة يمكنك الآن التواصل مع شركة “ارتقاء” والحصول على الخدمة التي تتم على يد فريق من الخبراء والمختصين.

ماذا تعرف عن مكتب ارتقاء ؟

ما هو تحليل الجدوى الاقتصادية من مكتب استشاري لدراسة جدوى؟

مكتب ارتقاء هو من اهم مكاتب دراسات الجدوى يعمل بالتعاون مع شركات دراسات جدوى في دول أخري مثل المملكة العربية السعودية، ولديه فريق احترافي له خبرة 10 سنوات في مجال الاستشارات الاقتصادية.

كيف أتواصل مع مكتب ارتقاء لدراسات الجدوى؟

فوائد دراسة الجدوى من مكتب دراسة جدوى في ليبيا

يمكنك التواصل معنا عبر info@ertikaa.com - +201002113261

ما هي مكونات دراسة الجدوى في شركة ارتقاء ؟وهل الدراسة في مكتب ارتقاء معتمدة ؟

كيفية إجراء دراسة جدوى

تتكون دراسة الجدوى المُقدمة من مكتب ارتقاء، من ثلاثة أجزاء رئيسية، مالي، فني، تسويقي، كما يراعي الجوانب القانونية والبيئية للمشروع، والدراسة بالفعل مع شركة ارتقاء معتمدة لدى جهات الدعم والتمويل وتوافي اشتراطات جهاز التمويل في بلدك.

أين مقر شركة ارتقاء لدراسات الجدوى؟

جمهورية مصر العربية، بني سويف المملكة العربية السعودية، الأحساء، الهفوف

لماذا يجب أن تتعامل مع ارتقاء لدراسات الجدوى ؟

تعرف على دراسة جدوى مكتب استشارات ادارية

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم، وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك.، مكتب معتمد بمعني أن رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق.، فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية.

شارك: