Search
Close this search box.

نصائح لاعداد فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية

نصائح لاعداد فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية

على أساس منتظم  يتم تذكيرنا باستمرار بأن الغالبية العظمى من المشاريع يتم استكمالها على الميزانية، بعد الموعد النهائي المطلوب وخارج النطاق الأصلي، تذكرنا إدارة أفضل الممارسات بالممارسة أنه إذا بدأنا بنجاح في تخطيط مشروعاتنا وتخطيطها وتنفيذها وإغلاقها – فسوف توضح مقاييسنا في شركة “ارتقاء” لدراسات الجدوى، نتائج أكبر ومع ذلك، هناك المزيد لإدارة المشاريع أكثر من مجرد منهجية بسيطة مع طرح فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية مع وضع ذلك في الاعتبار، إليك خمس نصائح بسيطة لإكمال هذه العملية الصعبة وتحسين نتائج مشروعك.

نصائح لاعداد فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية:

1- اعرف وفهم الغرض من مشروعك

تبدو هذه النصيحة الأولى بسيطة ومع ذلك. كثيرًا ما ذهبت إلى المنظمات أو تحدثت مع مديري المشاريع وسألتهم  “لماذا تقوم بهذا المشروع؟” هناك إجابة يمكن التنبؤ بها – “لأن ذلك وهكذا أخبرني أيضًا.”

تعد القدرة على فهم سبب أهمية مشروعك لمهمة مؤسستك وكيف تتناسب مع الخطة الاستراتيجية الشاملة مكونًا أساسيًا لنجاحها في إعداد فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية من “ارتقاء” إن القدرة على ربط نجاح مشروعك مع جميع الأهداف والاستراتيجيات التنظيمية هي طريقة سهلة لزيادة تفاني أعضاء الفريق ومعنوياتهم وإحساسهم بالأهمية.

كما أن فهم الغرض من المشروع أو سماع كيفية ارتباطه بالخطة الاستراتيجية يُظهر شراء المستوى التنفيذي للمشروع. علاوة على ذلك، إذا حصل فريق المشروع على دعم متسق على مستوى رفيع. فمن المرجح أن يحصلوا على الموارد الكافية التي يحتاجون إليها لإكمال المشروع وبالتالي إكمال المبادرة بنجاح.

2- الحفاظ على فهم واضح للواقع

في كثير من الأحيان  تتخذ المنظمات مشاريع كبيرة تثير حماس جميع أصحاب المصلحة وقلقهم. على سبيل المثال بناء ملعب بيسبول جديد أو فتح مكتب دولي في لندن. في مثل هذه الحالات، من السهل جدًا السماح لكل الإثارة والعواطف بالحكم على السحابة. وبالتالي من الصعب أن يكون لديك توقعات واضحة وواقعية للميزانية أو الجدول الزمني أو النطاق.

3- تأكد من تحديد الأدوار والمسؤوليات بوضوح

لا ينجح فريق كرة القدم إلا عندما ينجح كل عضو في الميدان في مسؤولياته واستراتيجياته المحددة  وكذلك في إدارة المشروع. يلعب كل صاحب مصلحة دورًا محددًا ودورًا رئيسيًا في الإدارة العامة للمشروع. إن تحديد دور ومسؤولية كل عضو هو أحد الخطوات الأولى للنجاح. لقد قدمت مخططًا للأدوار والمسؤوليات الأساسية لأصحاب المصلحة في المشروع أدناه.

4- الاستفادة الكاملة من هيكل تقسيم العمل (WBS)

يمثل هيكل تفصيل العمل وجهة النظر الهرمية للمشروع، ويوضح بالتفصيل المخرجات الرئيسية التي سيتم استكمالها بتنسيق زمني وسهل العرض.

إن معظم فرق المشروع لا تحصل على القيمة الإجمالية من WBS. وعند عمل فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية لا يتم استخدامه فقط لإكمال التقديرات في الجدول الزمني للمشروع ومدته، ولكنه أداة رائعة للمساعدة في تقدير تكلفة المشروع وعملية الميزانية. نظرًا لأن المشروع مقسم إلى أجزاء أصغر، فإنه أكثر دقة وأسهل للميزانية حسب التسليم ثم قم بإضافة هذه التقديرات للحصول على اقتراح ميزانية المشروع أكثر دقة.

للحصول على أفضل فكرة مشروع ناجح بدراسة جدوى تفصيلية. تواصل مع شركة “ارتقاء” أفضل شركة دراسة جدوى في مصر، يمكنك التواصل معنا عن طريق الواتس اب الآن.

ماذا تعرف عن مكتب ارتقاء ؟

ما هو تحليل الجدوى الاقتصادية من مكتب استشاري لدراسة جدوى؟

مكتب ارتقاء هو من اهم مكاتب دراسات الجدوى يعمل بالتعاون مع شركات دراسات جدوى في دول أخري مثل المملكة العربية السعودية، ولديه فريق احترافي له خبرة 10 سنوات في مجال الاستشارات الاقتصادية.

كيف أتواصل مع مكتب ارتقاء لدراسات الجدوى؟

فوائد دراسة الجدوى من مكتب دراسة جدوى في ليبيا

يمكنك التواصل معنا عبر [email protected] - +201002113261

ما هي مكونات دراسة الجدوى في شركة ارتقاء ؟وهل الدراسة في مكتب ارتقاء معتمدة ؟

كيفية إجراء دراسة جدوى

تتكون دراسة الجدوى المُقدمة من مكتب ارتقاء، من ثلاثة أجزاء رئيسية، مالي، فني، تسويقي، كما يراعي الجوانب القانونية والبيئية للمشروع، والدراسة بالفعل مع شركة ارتقاء معتمدة لدى جهات الدعم والتمويل وتوافي اشتراطات جهاز التمويل في بلدك.

أين مقر شركة ارتقاء لدراسات الجدوى؟

جمهورية مصر العربية، بني سويف المملكة العربية السعودية، الأحساء، الهفوف

لماذا يجب أن تتعامل مع ارتقاء لدراسات الجدوى ؟

تعرف على دراسة جدوى مكتب استشارات ادارية

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم، وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك.، مكتب معتمد بمعني أن رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق.، فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية.

شارك: