Search
Close this search box.

العراق ستحصل على أعلى معدل نمو في نهاية 2022

الاستثمار داخل دولة العراق

الاستثمار داخل دولة العراق، مما لايدع مجالًا للشك ووفقًا للأحداث والتقارير الحالية أن العراق باتت من أهم الدول في الشرق الأوسط التي بدأت تشهد حالة اقتصادية هائلة ومتطورة وخاصة أن نمو الاقتصاد أسرع مقارنة بالسنوات السابقة، ويأتي هذا من خلال قدرة العراق على تخطي العديد من العقبات التي أثرت فيها كثيرًا وبدأت تعمل على توفير الإمكانيات والاستفادة من الموارد المتاحة لديها وخاصة أنه يتم العمل على تحديد الظروف والعوامل الصعبة وهو ما يبث الأمل في نفوس المسؤولين وقدرتهم على الحلم بمستقبل مشرق، ويتم العمل على خلق بيئة وظروف اقتصادية مميزة وذات مستوى أفضل، وتتغلب الدولة العراقية على كافة المشاكل والظروف التي أثرت على المستوى الاقتصادي كثيرًا لكن في الفترات الأخيرة بدأت تشهد حالة من الاستقرار الاقتصادي في الآونة الأخيرة.

هل تعتمد العراق على النفط بشكل رئيسي؟

نعم النفط داخل الدولة العراقية يلعب دورًا كبيرًا جدًا في تحقيق التنمية الاقتصادية وذلك لأنه يتوافر بها احتياطي نفطي كبيرًا. وهو المحرك الرئيسي لأغلب الأنشطة حيث يساهم النفط في تحسين القطاع الصناعي والتجاري والخدمي داخل الدولة.

توافر الموارد داخل العراق:

تعتمد الكثير من الدول على العديد من الموارد المختلفة التي تساعد في تنفيذ العديد من المشروعات المختلفة. فمن أهم ما يميز الدولة العراقية هو تواجد الموارد الطبيعية.

– تتمتع الدولة العراقية بموقع جغرافي متميز.

– تتوافر بها العديد من أنواع الموارد التي تتعلق بالنفط والفوسفات.

– تتوافر بها أكثر من 600 مليون طن من الكبريت كالدولة الأولى التي تمتلك الاحتياطي في العالم.

– يتواجد داخل الدولة العراقية طاقات بشرية هائلة أي توافر العمالة بها التي تساعدك على البناء والتقدم في تنفيذ العديد من الاستثمارات المختلفة.

– داخل الدولة العراقية العديد من الانظمة الاقتصادية المختلفة التي تساعدك في  تنمية اقتصاد الدولة.

ما هو دور النفط داخل الاقتصاد العراقي؟

يلعب النفط دورًا كبيرًا جدًا في تحسين الاقتصاد العراقي حيث يتوافر بها احتياطي نفطي كبير جدًا مما يساهم في تحسينها وتطويرها بالناتج المحلي الخاص بها حيث يتمثل دور النفط فيما يلي:

الاحتياطي والإنتاج:

تمتلك الدولة العراقية احتياطي نفط يصل إلى 150 برميل وهي تأتي في الترتيب الخامس من الدول التي تتملك احتياطي كبير من النفط، فكانت الدولة العراقية في بداية الألفية تمتلك ثاني أقوى احتياط نفطي لكن مع الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي حدثت لها تأثرت كثيرًا وتراجعت إلى المرتبة الخامسة وتحتاج فقط العراق إلى التمتع بحالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي وسوف تحقق نموًا اقتصاديًا كبيرًا كما كان في السوق.

زيادة المالية والناتج المحلي:

يساهم النفط كثيرًا في زيادة المالية العامة كما أنه يعمل على تحسين مستوى الإيرادات النفطية وكذلك الإيرادات العامة التي تشكل دورًا هامًا جدًا في نجاح الاقتصاد العراقي وتحسين العديد من القطاعات المختلفة وزيادة حجم الإنتاج لها فهي تعد حجر الأساس للنهوض بالاقتصاد مرة أخرى.

هيمنة النفط في العراق له مكانته الخاصة، فهو أصبح بمثابة المحرك الرئيسي الذي يساهم كثيرًا في تحسين النفط داخل المنطقة والعمل على تحسينها وانتعاش الاقتصاد الخاص بها من العناصر الجيدة التي تحقق لك نجاحًا كبيرًا من خلالها كما أنها تعمل على إيجاد حلولًا كثيرة  إلى المشاكل التي تعاني منها الدولة العراقية، فلابد من تطوير العديد من الصناعات المختلفة وتحسينها بشكل مناسب من أجل إيجاد العديد من الحلول المختلفة بداخلها والعمل على حلها وتوافر العديد من المشروعات المختلفة.

ما أهم المزايا والمحفزات التي تساعدك على الاستثمار في العراق؟

قانون الاستثمار العراقي وفر العديد من المميزات والحوافز الاستثمارية التي تجذب المستثمرين، لكن ما تعاني منه حقيقة الدولة العراقية هو النزاعات السياسية الداخلية التي تجعل المستثمر يفكر أكثر من مرة قبل الدخول إلى العراق، وعلى الرغم من أن المحفزات المقدمة لم تجدها في أي دولة أخرى ألا أن المستثمر يصبه القلق من القيام بأي استثمارات داخل الدولة العراقية.

– من أهم المزايا المتاحة في القانون الاستثماري العراقي هو إمكانية تملك العقارات والأراضي التي يتم تخصيصها من أجل إنشاء الشقق السكنية.

– من الممكن أن تمتلك الأرض التي تحددها لك الدولة في المدينة الصناعية.

– يمكن للمستثمر الحصول على القروض والتمويل الذي يحتاج إلى تنفيذ المشروع.

– يتم إعفاء المشاريع من الضرائب لمدة تصل إلى 10 سنوات.

– من المحفزات الجيدة أيضًا أن الدولة العراقية تعفي المشاريع الاستثمارية السكنية من رسوم التسجيل في الشهر العقاري.

– إلغاء الضرائب الجمركية على قطع الغيار التي يتم استيرادها من الخارج.

– لا يتم دفع أي رسوم جمركية على المواد الخام التي يتم تقديمها.

– لا يتم فرض فواتير كهرباء أو ماء أو غاز  بأسعار كبيرة بل تكون مخفضة تمامًا.

– يحق للمستثمرين تداول الأوراق المالية داخل السوق العراقية سواء كانت أسهم أو سندات.

– تتمكن من فتح حساب بنكي وبأي عملة تختارها.

– يمكنك الاستعانة بالعمالة العراقية المتوفرة أو تقوم بجلب عمالة من الخارج.

– تمنحك حق الإقامة وتسهل عليك عملية الدخول الخروج من الدولة.

– القانون الاستثماري العراقي يمنع نزع الملكية المشاريع الاستثمارية.

هذه هي المحفزات الرئيسية التي تساعد كثيرًا في جذب المستثمرين إلى الدولة العراقية حيث ترغب الدولة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية كما أنها تساعد على تطوير البنية التحتية لدولة العراق فهي التي تعمل على تنمية هذه الموارد كما أنها تحقق فرص عمل أكثر للشباب داخل الدولة ولهذا يتم إعدادها بالشكل الجيد، كما أنها تعمل على تعزيز المكانة الاقتصادية الخاصة بك من خلالها.

ما هي أهم المجالات الاستثمارية داخل دولة العراق؟

نتعرف على أبرز المجالات التي يمكنك أن تقوم بالاستثمار فيها داخل دولة العراق فمن أهم هذه المجالات ما يلي:

– مجال النفط من أهم القطاعات التي يرغب المستثمرين في دخولها. والاستفادة من النفط في العراق وخاصة أن ذلك يساعد على إنشاء العديد من المشروعات المختلفة.

– المجال الزراعي من المجالات التي تسعى الدولة إلى تطويرها وخاصة أنها تمتلك التربة الجيدة التي تساعد على الزراعة. وكذلك توافر مصادر المياه العذبة والمناخ المناسب للزراعة فهو من القطاعات المربحة جدًا التي من الممكن أن تقوم بالاستثمار فيه.

– قطاع التعدين من أهم القطاعات الجيدة جدًا التي تحتاج إليها الدولة العراقية. فهي تتمتع بتوافر العديد من الثروات المعدنية الكامنة داخل أرضها.

– مجال التشييد والبناء من أهم القطاعات المتميزة جدًا التي تساعدك على البناء والتعمير. والتي تساهم في تحسين البنية التحتية  للدولة القطرية.

هذه أبرز القطاعات أو المجالات الاستثمارية المتاحة داخل دولة العراق. حيث تتمكن من خلالها تحقيق تنمية اقتصادية حقيقية للدولة وتحقيق الربح من خلالها. فالدولة توفر لك الفرص المتعددة وتساعدك على تنفيذها من خلال تقديم حوافز مميزة مما ساهم في النهاية في نمو الاقتصاد في العراق.

يمكنك الآن الاستثمار داخل دولة العراق فقط كل ما عليك القيام به هو التواصل مع مكتب استشارات اقتصادية “ارتقاء” وطلب دراسة جدوى مشروع.

ماذا تعرف عن مكتب ارتقاء ؟

ما هو تحليل الجدوى الاقتصادية من مكتب استشاري لدراسة جدوى؟

مكتب ارتقاء هو من اهم مكاتب دراسات الجدوى يعمل بالتعاون مع شركات دراسات جدوى في دول أخري مثل المملكة العربية السعودية، ولديه فريق احترافي له خبرة 10 سنوات في مجال الاستشارات الاقتصادية.

كيف أتواصل مع مكتب ارتقاء لدراسات الجدوى؟

فوائد دراسة الجدوى من مكتب دراسة جدوى في ليبيا

يمكنك التواصل معنا عبر info@ertikaa.com - +201002113261

ما هي مكونات دراسة الجدوى في شركة ارتقاء ؟وهل الدراسة في مكتب ارتقاء معتمدة ؟

كيفية إجراء دراسة جدوى

تتكون دراسة الجدوى المُقدمة من مكتب ارتقاء، من ثلاثة أجزاء رئيسية، مالي، فني، تسويقي، كما يراعي الجوانب القانونية والبيئية للمشروع، والدراسة بالفعل مع شركة ارتقاء معتمدة لدى جهات الدعم والتمويل وتوافي اشتراطات جهاز التمويل في بلدك.

أين مقر شركة ارتقاء لدراسات الجدوى؟

جمهورية مصر العربية، بني سويف المملكة العربية السعودية، الأحساء، الهفوف

لماذا يجب أن تتعامل مع ارتقاء لدراسات الجدوى ؟

تعرف على دراسة جدوى مكتب استشارات ادارية

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم، وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك.، مكتب معتمد بمعني أن رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق.، فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية.

شارك:

احصل على دراسة جدوى لمشروعك