Search
Close this search box.

كيف تواجه المعوقات التي يتعرض لها مشروعك الاستثماري؟

أفضل شركة دراسة جدوى في الرياض

ثمة أمور عليك معرفتها قبل الخوض في مجال الاستثمارات وإنشاء مشروعك الخاص، وضخ الأموال فيه. لكسر مخاوفك تجاه المشروع وكيفية مواجهه المعوقات التي قد يتعرض لها المشروع أثناء التنفيذ أو بعده.

دراسة الجدوى هي الترمومتر الذي يقيس مدى إمكانية نجاح المشروعات الاستثمارية من خلال قياس بعض الأمور المحيطة به من جميع النواحي. لاستخلاص الضمانات اللازمة لحماية المشروع من الصعوبات والمعوقات التي قد تواجهه في المستقبل.

سنتطرق في هذا المقال، كوننا شركة “ارتقاء” أفضل شركة دراسة جدوى في الرياض إلى أهمية دراسة الجدوى في مواجهه المعوقات التي قد تتعرض لها المشروعات الاستثمارية المختلفة.

المعوقات التي قد يتعرض لها المشروع الاستثماري

تواجه المشاريع الصغيرة والمتوسطة الاستثمارية عدة مشكلات. التي إذا اتحدت وتضامنت تقوم بمنع هذه المشروعات بقيام الدور المطلوب منها وتحقيق التنمية الاقتصادية.

من أهم المعوقات التي قد تواجه المشاريع بدءًا من التفكير بالفكرة الاستثمارية نهاية بتنفيذ المشروع على أرض الواقع التالي:

– المعوقات الاقتصادية:

تعد المعوقات الاقتصادية مشكلة كبيرة في الدول النامية وتحديدًا من ناحية الأنظمة والتعليمات التي تتطلب اعتناءً خاصًا بعمل المنظمات الصغيرة والمتوسطة. يوجد تخابط في مفاهيم الإدارة وطرق التسويق وطرق الإنتاج الحديثة والمعايير التسويقية التي تحتاج إلى تطور وتحسن في بعض الدول. ومن ضمن المشاكل الاقتصادية التي تعوق المشاريع الاستثمارية التضخم من حيث أثره في ارتفاع أسعار الخامات الأولية والتكاليف التشغيلية للعمل.

لذلك، للعمل على تخطي هذه المعوقات الاقتصادية، عليك الاستعانة بدراسة الجدوى الاقتصادية في شركة “ارتقاء” أفضل شركة دراسة جدوى في الرياض. للتحكم الفعال في مثل هذه المعوقات، وسنتحدث مطولًأ عن دراسة الجدوى ودورها الكبير في السيطرة الكاملة على هذه المعوقات.

لذكر دور دراسة الجدوى في هذه الجزئية، تعد دراسة الجدوى النبراس لمقومات المشروع التي تقوم بجمع المعلومات اللازمة لإنشاء المشروع على أرض الواقع. دون وقوعه في أي مخاطر محتملة قد يواجهها المشروع الاستثماري.

دراسة الجدوى تنقسم إلى عدة دراسات التي من شأنها تضمن صلاحية الفكرة الاستثمارية المراد تنفيذها. وتحويلها من مجرد فكرة إلى مشروع قائم على ركائز مدعومة بتأسيس المشروع.

ومن ضمن هذه الدراسات الضرورية لإنشاء المشاريع الاستثمارية التالي:

  • الدراسات التسويقية:

التي تشمل دراسة السوق المحيط، وحجم الإنتاج المطلوب وتحقيق الميزة التنافسية للمشروع ضد المنافسين.

  • دراسات الجدوى الفنية:

التي تهتم بدراسة الموارد الفنية المتعلقة بالمشروع، والمكان المناسب للمشروع، كما تهتم بالتخطيط الداخلي للمشروع.

  • الدراسات التشغيلية:

التي تدعم الخامات التشغيلية للمشروع، وتوفير كافة الخامات التشغيليلة، وتحديد الأيدي العاملة المطلوبة لتشغيل المشروع.

  • دراسات الجدوى المالية:

من أهم الدراسات اللازمة للمشروع بحيث تحدد التكاليف التأسيسية اللازمة للمشروع. مثل تكاليف الأصول كالأرض أو المبنى، تكاليف التشغيل، تكاليف الأجور والمرتبات وموارد الطاقة، تكاليف يوم الافتتاح.

  • الدراسة البيئية:

التي تهتم بتوضيح دور المشروع في البيئة ومدى تأثيره على البيئة.

  • تحليل الحساسية:

الذي يدرس المتغيرات الوارد حدوثها في المستقبل للمشروع وقد توثر عليه بصورة كبيرة.

  • الدراسة القانونية:

توضح الدراسة القانونية الأوراق اللازمة لاستخراج كافة التراخيص المتعلقة بتضمين المشروع ضد قوانين الدولة وحمايته من أي عوائق قانونية ممكنة.

– المعوقات القانونية والتشريعية:

تشتمل هذه المعوقات في عدم وجود القوانين والتشريعات اللازمة للمنظمات والمشاريع الاستثمارية المختلفة التي تستند على دعم وحماية لهذة المنظمات. مما ينظم القوانين الخاضعة لعمل هذه المشاريع مثل التشريع الضريبي والقوانين التي تختص بالاستيراد والتصدير. وعدم وجود ضمانات اجتماعية لهذه المشاريع الاستثمارية.

لحل هذه النقطة، تتمكن دراسة الجدوى من تنظيمها بشكل كامل كما سنرى في دراسة الجدوى، دراسة الجدوى هي الوسيلة التي تستطيع من خلالها معرفة كافة المتطلبات القانونية والتراخيص التشريعية اللازمة. وذلك لإنشاء المشروع تجاه الدولة، مما يضمن تأسيس مشروع على أسس قانونية لا تعترض المشروع بعد التنفيذ على أرض الواقع.

– المعوقات التسويقية:

توفر المال اللازم لإنشاء المشروع وتشغيله أيًا كان حجمه من أهم المقومات التي يستند عليها المشروع، لذلك إذا لم يتوفر التمويل اللازم. لسد احتياجات ومتطلبات المشروع تجاه السوق المحيط به والأيدي العاملة المطلوبة والخامات الإنتاجية له. لذلك لابد من وجود جهات تمويلية تحصل منها على مصادر التمويل اللازمة لإنشاء المشروع، وللتمكن من الاقتراض من الجهات التمويلية لمشروعك الاستثماري. لابد من وجود دراسة جدوى لمشروعك دقيقة لتحصل على موافقة بشأن التمويل التي تريد اقتراضه.

تحدد دراسة الجدوى التسويقية كافة الجوانب التسويقية المحيطة بالمشروع، حيث تقوم بتحديد حجم السوق المطلوب للمشروع وحجم الإنتاج اللازم للمشروع الاستثماري. وتحدد نسبة العمالة المطلوبة ونوعهم وعددهم، كما تُقدر دراسة الجدوى الاقتصادية الحجم التنافسي للمشروع تجاه المنافسين الآخرين.

– المعوقات الاجتماعية والثقافية:

قلة عدد العمالة المدربة من أهم الحواجز التي قد تعيق المنظمات والمشاريع الاستثمارية. وذلك بسبب عدم توافر نظم التدريب والتعليم لمتطلبات التنمية الصناعية فضلًا عن ضعف الكفاءات والمهارات الإدارية والمهارات الفنية للمشروعات الاستثمارية.

تمثل دراسة الجدوى الاجتماعية والثقافية أهمية كبيرة للمشروعات الاستثمارية المختلفة. نظرًا لما تحدده من معايير والتزامات اجتماعية للمشروع تجاه المجتمع. وكيفية استحسان المشروع لدى كافة أفراد المجتمع واستهداف أكبر شريحة منه.

الصعوبات التي تتعرض لها المشاريع الاستثمارية عند التمويل

– عدم إتاحة الاحتياجات التمويلية الضرورية.

– ضعف الترابط بين المنظمات الصناعية الكبرى.

– ضعف القدرة التنافسية للمشروع بالنسبة للآخرين.

– غياب دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع.

– ندرة المعلومات المختصة بالمشروع من حجم السلع وطبيعتها.

– قلة الثقة بين المستهلك والمنتجات المحلية.

– غياب أجهزة الإشراف وأجهزة الرقابة.

– الاستعانة بالقروض التي تمثل المصدر الأساسي للمشاريع الاستثمارية في كافة أنحاء العالم.

– حل مشكلة الضمان لهذه المشاريع المُعرضة لضعف المقدرة في تقديم الضمانات بصورة فردية.

ختامًا، يجب أن تعي أن الاستثمار ليس بهذه السهولة التي تتخيلها، وإنشاء المشاريع ليس بالأمر العشوائي غير المدروس. لكن عندما ترغب في العمل الحر والمساهمة في عالم الاستثمار بمشروعك الخاص. يجب أن تدرك كم المعوقات التي قد تواجهه في مشروعك وكيف تتغلب عليه.

لذلك ذكرنا في هذا المقال الحل السحري للمعوقات المواجهه للمشاريع الاستثمارية وهي دراسة الجدوى. التي تمثل العمود الفقري لإنجاح أي مشروع سواء مبتدئ أو قائم بالفعل في حالة القيام بتجديدات وتحديثات للمشروع.

في حالة أنك تريد الحصول على دراسة جدوى مفصلة لمشروعك حرصًا منك على مواجهه كافة العوائق المحتملة. كل ماعليك القيام به هو التواصل مع شركة “ارتقاء” أفضل شركة دراسة جدوى في الرياض والحصول على كافة التفاصيل اللازمة من فريق دراسات الجدوى.

ماذا تعرف عن مكتب ارتقاء ؟

ما هو تحليل الجدوى الاقتصادية من مكتب استشاري لدراسة جدوى؟

مكتب ارتقاء هو من اهم مكاتب دراسات الجدوى يعمل بالتعاون مع شركات دراسات جدوى في دول أخري مثل المملكة العربية السعودية، ولديه فريق احترافي له خبرة 10 سنوات في مجال الاستشارات الاقتصادية.

كيف أتواصل مع مكتب ارتقاء لدراسات الجدوى؟

فوائد دراسة الجدوى من مكتب دراسة جدوى في ليبيا

يمكنك التواصل معنا عبر [email protected] - +201002113261

ما هي مكونات دراسة الجدوى في شركة ارتقاء ؟وهل الدراسة في مكتب ارتقاء معتمدة ؟

كيفية إجراء دراسة جدوى

تتكون دراسة الجدوى المُقدمة من مكتب ارتقاء، من ثلاثة أجزاء رئيسية، مالي، فني، تسويقي، كما يراعي الجوانب القانونية والبيئية للمشروع، والدراسة بالفعل مع شركة ارتقاء معتمدة لدى جهات الدعم والتمويل وتوافي اشتراطات جهاز التمويل في بلدك.

أين مقر شركة ارتقاء لدراسات الجدوى؟

جمهورية مصر العربية، بني سويف المملكة العربية السعودية، الأحساء، الهفوف

لماذا يجب أن تتعامل مع ارتقاء لدراسات الجدوى ؟

تعرف على دراسة جدوى مكتب استشارات ادارية

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم، وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك.، مكتب معتمد بمعني أن رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق.، فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية.

شارك: