Search
Close this search box.

4 فوائد لإعداد دراسة جدوى قبل البدء في مشروعك

4 فوائد لإعداد دراسة جدوى قبل البدء في مشروعك

“عدم اليقين” هو مفهوم ثابت تواجهه الشركات بإختلاف أحجامها يوميًا، ومن الممكن التغلب عليه بتغيير المنتجات والأفكار التي تعرضها. ولكن بدون التفكير والتخطيط المناسبين، قد تكون هذه الخطوات نفسها غير مؤكدة إلى حد كبير. إعداد دراسة جدوى مع أفضل شركة دراسات جدوى في جدة هي فرصة لطرح والحصول على إجابات للأسئلة التي تساعدك على تقييم الإمكانات، والتنبؤ باحتمال النجاح أو الفشل.

إمكانية النجاح:

يصف المصطلح “جدوى” احتمالية تنفيذ أو نجاح فكرة أو . فدراسة الجدوى هي مجموعة الإجراءات التي تتخذها، والأسئلة التي تطرحها لتحديد ما إذا كانت الفكرة أو الخطة التي تتبناها ستنجح أم لا. تخبرك دراسة الجدوى حول ما إذا كان عليك المضي قدمًا في فكرتك، أو صقلها، أو إلغاءها تمامًا.

التركيز والدقة:

دراسات الجدوى مركزة ودقيقة، وتبدأ بسؤال واحد هل يمكن تنفيذ هذه الفكرة أو المشروع؟ وتجبرك على التركيز فقط على هذا السؤال واستبعاد كل شيء آخر. والبحث جيدًا لاستكشاف النتائج المحتملة. دراسة الجدوى ليست مماثلة لخطة العمل، فهي أداة تحقيق قد تدفعك إلى إلغاء الفكرة ووقف المشروع. في حين أن خطة العمل هي دعوة لبدء العمل يمكنك في الواقع. استخدام دراسة الجدوى كخطوة مسبقة لإعداد خطة العمل في أفضل شركة دراسات جدوى في جدة.

التفكير في صورة كبيرة:

تعد دراسات الجدوى مهمة لأنها تجبرك على التفكير في الصورة الكبيرة والتفكير من أعلى إلى أسفل. وبهذه الطريقة يؤدي واحد أو أثنين من الأسئلة المبدئية العامة إلى مجموعة من الأسئلة الإضافية الأكثر تفصيلًا والتي تصبح أضيق بدرجة متزايدة في التركيز كلما اقتربت من الوصول إلى إجابة نهائية.

على سبيل المثال إن السؤال عما إذا كان أي شخص سيشتري منتجك الجديد والمعدل، وما إذا كان سيحقق ربحًا، يخلق أسئلة إضافية تجبرك على مراعاة حاجة العميل والمنافسة المحتملة. وتحديد المخاطر التي قد تواجهها، يجب عليك أيضًا وصف منتجك وفوائده، وتحديد السوق المستهدف، وحساب التكلفة مع نقاط التعادل والأرباح.

تمنحك فرصًا وحلولًا بديلة:

توفر لك دراسات الجدوى فرصة اختيار المشروع الأفضل قبل تخصيص الوقت والمال والموارد، لتنفيذ فكرة قد لا تعمل بالطريقة التي خططت لها في الأصل، مما يجعلك تستثمر وتنفق أكثر لتصحيح العيوب وإزالة المخاطر. ببساطة تجعلك دراسة الجدوى تحاول مرة أخري، قد تفتح دراسات الجدوى أيضًا عينيك على إمكانيات وفرص وحلول جديدة لم يسبق لك التفكير فيها. لا توجد إجابات صحيحة أو خاطئة للأسئلة التي تطرحها، ولكن الإجابة التي لا تريدها أو تتوقعها يمكن أن تخلق ربحًا جديدًا.

أنواع دراسة الجدوى فى شركة “ارتقاء” تتضمن دراسة الجدوى في أفضل شركة دراسات جدوى مجموعة من الدراسات:

دراسة الجدوى التمهيدية:

يتم خلالها عمل مسح شامل لمؤشرات الإنتاج المحلي داخل البلد التي سيُقام بها المشروع. وكذلك الاقتصاد وأهم مؤشرات قطاع المشروع ومدى مساهمة هذا المشروع في الناتج المحلي.

دراسة الجدوى التسويقية:

وتركز على خصائص السلعة المنتجة وعدد المنافسين، كما تدرس حجم العرض والطلب على المنتج، ومعدل استهلاكه، بالإضافة إلى حجم الصادرات والحصة السوقية للمنتج.

دراسة الجدوى الفنية:

وتتضمن تقدير الأصول الثابتة، والمتغيرة للمشروع من بنىة تحتية، ومعدات وآلات كما تحدد متطلبات إنتاج السلعة ومراحل إنتاجها من الألف للياء.

دراسة الجدوى المالية:

تتناول تكلفة المشروع المبدئية، والموارد المخصصة له كما تحدد الأرباح الشهرية و الإجمالية المتوقعة للمشروع.

إذا كنت تشعر بـ “عدم اليقين” حول جدوى مشروعك واحتمال نجاحه، فاحرص على إعداد دراسة جدوى في شركة “ارتقاء”. تتضمن كافة المعلومات القانونية، والاقتصادية والفنية التي تحتاجها وتجنبك المخاطر والخسائر المحتملة. وتتيح لك الحصول على الدعم والتمويل من الجهات المانحة المختلفة، تواصل معنا الآن.

فوائد دراسة الجدوى من مكتب دراسة جدوى في ليبيا

[email protected] - +201002113261

كيفية إجراء دراسة جدوى

يُقدِّم مكتب ارتقاء لدراسات الجدوى دراسات احترافية على يد مُستشارين اقتصاديين متخصصين في مجال الاستشارات الاقتصادية، فيمكننا تقديم دراسة جدوى تسويقية، مالية، فنية، وأيضًا بيئية وقانونية وغيرهم، كما يتميز مكتبنا بالدقة والحرفية والالتزام في مواعيد التسليم، كما يُتابع العمل عن طريق خدمة ما بعد التخطيط.

جمهورية مصر العربية، بني سويف المملكة العربية السعودية، الأحساء، الهفوف

ما مزايا الاستثمار مع شركة ارتقاء لدراسات الجدوى؟

تعرف على دراسة جدوى مكتب استشارات ادارية

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم. وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك. مكتب معتمد يعني رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق. فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية .

شارك: